وعلى إثر الاعتداء دانت الولايات المتحدة بقوة الهجوم الذي استهدف سفيرها. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف في بيان "نؤكد أن السفير الأميركي في جمهورية كوريا مارك ليبرت تعرض لاعتداء صباح الخميس في سيول بينما كان يلقي خطاباً". وأضافت "ندين بقوة عمل العنف هذا"، مطمئنة إلى أن حياة السفير "ليست في خطر" واأه يتلقى العلاج في أحد مستشفيات سيول. وأوضحت الوزارة أن السفارة الاميركية في سيول تنسق مع السلطات الامنية المحلية.

من جهته أعلن البيت الأبيض ان الرئيس باراك أوباما اتصل بالسفير ليبرت للاطمئنان عليه.

يذكر أن قوات الأمن الكورية اعتقلت المهاجم الذي أطلق لدى مهاجمته السفير هتافات مناهضة للحرب، وذلك في الوقت الذي بدأت فيه 

 الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية هذا الأسبوع مناورات عسكرية مشتركة، مما رفع حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

خدمة العربية نت