porno indir porno rokettube porno rokettube porno porno

عرض التفاصيل
     
  2009-08-18  
  رئيس الجمهورية : القوات المسلحة مصممة على التصدي الحازم للمتمردين من اتباع الحوثي  
     
 
رئيس الجمهورية : القوات المسلحة مصممة على التصدي الحازم للمتمردين من اتباع الحوثي
مجلة العرب الامريكية ـ اليمن - أكد فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية أن القوات المسلحة والأمن قادرة ومصممة على التصدي الحازم للمتمردين والمخربين من أتباع الحوثي الخارجين عن النظام والقانون الذين كشفوا عن وجههم العنصري القبيح في ادعاء الحق الإلهي بالحكم لهم , وأعلنت التمرد المسلح وتمادت في اعتداءاتها الإجرامية والإرهابية ضد المواطنين الأبرياء.

وقال فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال زيارته التفقدية اليوم لوحدات القوات المسلحة والأمن المرابطة في محور سفيان:" أن قواتنا المسلحة والأمن التي فجرت الثورة ودافعت عنها وعن نظامها الجمهوري الخالد ولقنت الأعداء من فلول الإمامة والمرتزقة الدروس القاسية في ملحمة حصار السبعين يوماً ودحرتهم من أبواب صنعاء بما كانوا يملكون آنذاك من عتاد وأسلحة فتاكة وألحقت بهم الهزائم النكراء هي اليوم قادرة ومصممة على التصدي الحازم للمتمردين والمخربين من أتباع الحوثي الخارجين عن النظام والقانون الذين كشفوا عن وجههم العنصري القبيح في ادعاء الحق الإلهي بالحكم لهم , وأعلنت التمرد المسلح وتمادت في اعتداءاتها الإجرامية والإرهابية ضد المواطنين الأبرياء وقامت بخطفهم وقتلهم وتدمير منازلهم وإحراق مزارعهم وإرغام الأسر على إخلاء منازلهم وتشريدهم ويتمترسون فيها وتنفيذ اعتداءاتهم منها إلى جانب قطع الطرق العامة والاعتداء على النقاط الأمنية والعسكرية وعلى أفراد القوات المسلحة والأمن ، كما قامت بنهب الممتلكات العامة والخاصة وتخريب المنشآت والمراكز الحكومية والاستيلاء على محتوياتها، وتدمير وتعطيل الأجهزة والمعدات خاصة التي توجد في المدارس والمراكز الصحية سواءً في صعدة أو في سفيان ومنع وصول الإمدادات الغذائية والاستهلاكية والمعدات الإنسانية إلى المواطنين وعدم السماح بمرورها في الطرق العامة .

وعبر فخامة الرئيس القائد خلال لقائه بالمقاتلين عن تقديره البالغ لما لمسه فيهم من حس وطني كبير وروح معنوية عالية، ولما يسطرونه من بطولات رائعة في أدائهم القتالي، ولروح الإصرار والعزيمة الراسخة في نفوسهم الأبية على القيام بواجباتهم الدستورية والوطنية في الحفاظ على الوطن والدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة والحرية والديمقراطية، وفي تصديهم الباسل لفلول الإمامة الحالمين بعودة التاريخ إلى الوراء والعودة بالوطن إلى ما قبل قيام الثورة اليمنية الخالدة التي قضت وإلى الأبد على الحكم الإمامي الكهنوتي المستبد الذي جثم على شعبنا مئات السنين وأذاقه الويلات والمآسي.

وأشاد فخامة الرئيس القائد بالأداء المتميز لأبطال القوات المسلحة والأمن والدور المتميز لصقور الجو الشجعان من منتسبي القوات الجوية والدفاع الجوي الذين أكسبتهم التجارب السابقة في الحرب التي خاضوها بكل الاستبسال ضد فلول الإمامة في الستينيات، وفي مقارعة أعمال التخريب في المناطق الوسطى والأداء الرائع في حرب الدفاع عن الوحدة وتحقيق انتصارها الشامخ عام 1994م وأنهم اليوم يوجهون ضرباتهم الموجعة ضد معاقل المتمردين اقتصاصا للمواطنين الأبرياء وللوطن الذي تحاول تلك العناصر الحاقدة والإرهابية الانتقام منه.

كما شكر فخامة الرئيس القادة والضباط والصف والجنود في كل محور سفيان ومحور صعدة ومحور الملاحيظ على الأداء القتالي الرائع في كل الأعمال القتالية التي يخوضونها دفاعا عن الحق ضد الباطل, وانتصارا لإرادة الشعب ضد دعاة الإمامة والدجل والتضليل.

كما ثمن عاليا حسن الأداء الميداني للقيادات العليا والقيادات الوسطية والقيادات التنفيذية وإتقان إدارة العمليات التي تواجه فيها قواتنا المسلحة والأمن حرب عصابات دنيئة تستهدف الأبرياء، وتهدف إلى تخريب الوطن.. مشيرا إلى أن هذه الحرب التي تقوم بها عناصر التمرد لو كانت حرب نظامية لكانت انهارت في لحظاتها الأولى.

وعبر فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة عن أسفه للأوضاع التي تعيشها منطقة سفيان وبعض مديريات صعدة بسبب غي تلك الفئة الضالة وعدم جنوحها للسلام والالتزام بالنقاط الست التي أعلنتها الدولة .. محذرا من مغبة استمرار تلك العناصر في ممارستها العدوانية والإجرامية .. مؤكدا أن الدولة وقواتها المسلحة والأمن ملتزمة بالدفاع عن أبناء الوطن أينما كانوا والحفاظ على ممتلكاتهم وأعراضهم من بغي عناصر التمرد والإرهاب وتثبيت الأمن والاستقرار وردع الخارجين عن الدستور والقوانين والأنظمة أياً كانوا فالوطن ومقدراته ليس مجال للعبث والتطاول.

كما عبر فخامة الرئيس القائد في حديثه الى المقاتلين عن سعادته وهو يرى أمامه لوحة عظيمة ورائعة للحمة الوطنية اليمنية التي يجسدها إبطال القوات المسلحة والأمن المرابطين في مواقع الشرف والبطولة والمجد المتوثبين بكل رجولة وحماس لأداء الواجب، ..مجسدين الوحدة الوطنية في أبهى صورها ومعالمها .

وحيا فخامته صدق انتماءهم الوطني وولائهم الصادق ونكرانهم لذاتهم من اجل وطنهم وشعبهم وثورتهم ووحدتهم الغالية، جاعلين ايديهم في ايدي بعضهم البعض وفي امتزاج روحي مقدس فداءً للوطن الذي ينتمون اليه من المهرة الى حجة ومن صعدة الى حضرموت ومن الحديدة الى شبوة ومن الضالع الى المحويت ومن تعز الى ابين ومن لحج الى مارب والجوف ومن البيضاء الى عدن وصنعاء ومن اب الى سقطرى ومن ذمار الى سيئون .

وقال فخامة الأخ الرئيس القائد :" تزداد عظمة اللوحة الوطنية بهاءً وإشراقاً عندما نشاهد هؤلاء الشباب وهم في عنفوان عطائهم في ميادين البذل والعطاء في سلك القوات المسلحة والأمن " .. مضيفا :" إن شباب الوطن وجنده الأشاوس الذي أراهم اليوم أمامي يعتز بهم الوطن ويقوى ويباهي الشعب ويفخر فهم ذخره وقوته ومصدر إباه " .

وتابع قائلا : " الوطن الكبير فوق كل الأحزاب وأنهم ليسوا من قبلية معينة او محافظة بذاتها او من فئة محددة او من حزب معين او يتبعون فئة او شلة عميلة بل هم من كل مديريات الوطن وفئاته وأنهم فوق الأحزاب بل وحزب الوطن الكبير ".

وأشار فخامته الى أن الوطن بخير وسيظل بخير وسيمضي قدما لتحقيق كل التطلعات والآمال في حياة حرة كريمة لشعبنا وازدهارا وتقدما مضطردا بفضل جهود كل المخلصين الشرفاء من أبناءه وبناته ومن شبابه وشيوخه غير مكترث بتلك الأصوات النشاز والعناصر الطفيلية التي رضعت من ثدي الثورة والجمهورية وتنكرت لها وفضلت أن ترضع من ثدي العمالة والتأمر على الوطن.. مؤكداً أن كل الترهات والنتوءات التي تظهر هنا وهناك وبين فترة وأخرى من قبل عناصر فقدت وتضررت مصالحها الأنانية وراحت تتطاول على الوطن وسيادته واستقلاله وأصبحت تتسكع في بارات ومتاجر اوروبا وفي الفنادق الراقية بعد ان استلموا ثمن دماء الشهداء والضحايا وأصبحوا يتاجرون بها في أسواق النخاسة ، لن يلتفت اليها شعبنا ونربأ بأنفسنا في الرد عليها سواء كانت تلك الترهات او التخرصات ضد الوطن وثورته ووحدته ونظامه الوطني الديمقراطي او على مؤسستنا العسكرية والأمنية التي كانت وستظل عصية أمام محاولات ودسائس العملاء المتطفلين الفاسدين والذين يستميتون من أجل الإساءة للوطن والنخر في جسد الوحدة اليمنية وفي شموخ القوات المسلحة والأمن التي ارتزقوا منها وأساءوا لها ولتاريخها النضالي المجيد.

وأشار فخامة الرئيس بأنه لا يمكن لعميل مد يده للعمالة وارتضى أن يرهن نفسه للخارج ان يكون زعيما, كما لا يمكن لفاسد وعابث ودعي أن يكون مصلحا ولا لمن يكرس النزعات العنصرية والسلالية ان يكون إماما ، فكفى تخرصا ولتخسأ السنة أولئك العملاء الخونة ، الذين خانوا الله تعالى ورسوله وخانوا الوطن والثورة والوحدة .

واختتم فخامة الرئيس القائد حديثه للمقاتلين قائلا :" سيروا والله معكم والنصر بأذن الله حليفكم ومن نصر إلى نصر والله أكبر, الله أكبر والعزة للوطن والمجد للشعب والخلود للشهداء".

وقد ردد المقاتلين بقوة المؤمن وثبات الشجعان مع فخامة الرئيس عبارة الله اكبر الله اكبر الله اكبر بالدم بالروح نفديك يا يمن .

كان في استقباله فخامة الجمهورية رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن أحمد علي الأشول وقادة الوحدات والضباط الذين رحبوا بزيارته للمقاتلين والإطلاع على أحوالهم وعلى سير العمل في تنفيذ برامج التدريب والتأهيل تطبيقا لخطة التدريب القتالي والعملياتي والمعنوي لعام 2009، وما حققه المقاتلون من نجاحات على أرض الميدان. 

رافق فخامة الاخ الرئيس في هذه الزيارة مستشار رئيس الجمهورية الشيخ ناجي بن عبد العزيز الشايف وعضو مجلس الشورى الشيخ صادق عبد الله الاحمر وحسين عبد الله الاحمر وعثمان مجلي عضوا مجلس النواب ومحافظ عمران كهلان مجاهد أبو شوارب ونائب رئيس هيئة الاركان للقوى البشرية اللواء سالم على قطن وعدد من المسؤلين.
سبأ
 

تعليقات الزوار
   
* : الاسم
* : البلد
* الايميل غير صحيح : الايميل
* : تفاصيل التعليق
 
 

تأسيس جمعية الشريف الخيرية بحضور الشيخ عباد شريف ورئيس الجمعية رجل الاعمال اليمني الامريكي أمين شريف
 

الضالع وسط اليمن : مؤسسة جبن التنموية الخيرية تدعو المستفيدين لإستلام السلة الغذئية الممولة من الايادي النقية الامريكية
 

الضالع وسط اليمن : مؤسسة جبن التنموية الخيرية تدعو المستفيدين لإستلام السلة الغذئية الممولة من الايادي النقية الامريكية
 

الشيخ ناصر الجغور الذرحاني يدشن مشروع إفطار بثلاثة مليون مساهمة من الذراحن ومنظمة الايادي النقية الامريكية
 

ترحيب واسع في اوساط الجالية والمجتمع في ديربورن بافتتاح عيادة الأسنان في وستلاند
 

الجزيرة برس ديربورن المسلمين الامريكيين يتبادلوا التهاني والتبريكات مع المسيحيين بعيد الميلاد الكرسمس وقدوم العام الجديد 2018م
 

افتتاح مخبز جبن الخيري بتمويل من جمعية الذراحن بالمهجر والخيرين